منتدى مدينة قطنا
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
يسعد منتدانا باستقبال من هم بمثل شخصك
ليكون مميزاً بيننا .. وأنت أهل لذلك
فأهلا وسهلا بك في
منتدى مدينة قطنا
الذي يتشرف بإنضمامك لقافلتنا
هذا وتقبل جزيل شكرنا وتقديرنا
الإدارة
حسام الدين


❀`·.¸¸.·¯`··._.· (عروس جبل حرمون) ·._.··`¯·.¸¸.·`❀
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يا ضيفنا الكريم سلام الله عليك ,, نعلم جميعاً ان المنتدى مكان لتبادل المنفعة ولكي نفيد ونستفيد .. من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى على الأقل قم بشكر الشخص الذي إستفدت من موضوعه .. فنحن نعمل جميعاً على نشر الفائدة وتبادل معلوماتنا وتجاربنا فشارك في هذا العمل ولا تكتفي بالمشاهدة فقط .. زائرنا الكريم .. قبل التسجيل تذكر الآن أنت زائر وبعدها إن راق لك منتدانا ستسجل فيه لذلك أختر معرفا أي ( إسما عربياً ومفهوماً ) يدل على ذوقك وشخصيتك التي من خلالها ستشارك بها معنا .. لذلك منتدى مدينة قطنا لاتقبل التسجيل إلا بحروف عربية وإسم لائق يدل على التفاؤل وأبتعد عن اختيار الاسماء التي تحبط والاسماء الغير مفهومة أو الارقام أو تشكيل كلمات مبهمة
مرحبا يا زائر نحن سعداء جداً بتواجدك بيننا ويشرفنا مشاركاتك لنا بكل ما هومفيد
مرحبا يا اسماعيل بلحاج نشكر لك إنضمامك الى أسرة منتدى مدينة قطنا ونتمنى لك المتعة والفائدة

شاطر | .
 

 الفراسة - القوة الخارقة - الحاسة السادسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اخت المحبه
مراجعة القرآن الكريم
مراجعة القرآن الكريم
avatar


الإمارات
انثى
عدد المساهمات : 1295
تاريخ التسجيل : 12/07/2013
تاريخ الميلاد : 13/03/1985
العمر : 32
عدد النقاط : 2291
مدينتك : الامارات
هوايتي : القراءة
المزاج : حمد لله
الحمد لله رب العالمين











مُساهمةموضوع: الفراسة - القوة الخارقة - الحاسة السادسة   السبت 01 أغسطس 2015, 6:35 pm

بحث مختصر عن:


الحاسة السادسة ، أو أن فلاناً من الناس لديه الحاسة السادسة. فهو يكتشف أو يشعر بأشياء ليس بمقدور غيره من الناس الشعور بها أو اكتشافها.

مثل أن يستطيع أن يشاهد ما وراء الجدار ، أو يكتشف الشيء الذي تخبئه عنه .. و ما إلى ذلك.

سُميت بـ"الحاسة السادسة" لأن الحواس الطبيعة المعروفة –كما لا يخفى عليكم- خمس حواس : البصر ، السمع ، الشم ، الذوق ، اللمس .

فألحقوا اكتشاف أو الشعور بالشيء المجهول قبل معرفة مقدمات حصوله من غير وسيط بـ"الحواس الخمس" و سموها "الحاسة السادسة" نظراً لكونها –عندهم- من ضمن منافذ العقل المعلوماتية.

القوة الخارقة ، فلان من الناس لديه قوة خارقة ، فهو يلوي سيخ حديد بأسنانه أو يجرُّ سيارةً بشعر شاربه أو ذقنه أو يعمل تمارين رياضية أمام الجمهور لا يمكن أن يعملها الشخص الطبيعي ، يُخْفِي معدته و أمعاءه من عين المشاهد و يمسك العمود الفقري من مكان بطنه و يحركه يمين و يسار و ما شابه ذلك من المستحيلات بالنسبة للقانون الذي أودعه الله في الطبيعة و الحِلقة.
الفراسة ، و هي الحكمُ على شيءٍ ما من خلال أخذ قاسَمٍ مُشْتَرَكٍ من الأشباه و النظائر المحفوظة في الذهن.

أقول –و العلم عند الله- :
الحاسة السادسة: هي ضربٌ من الأعمال الشيطانية .
القوة الخارقة : هي ضربٌ من الأعمال الشيطانية كذلك.

و لا يُشترط أن يعلم صاحب هذه الحاسة أو الصفة بأنه مسكون من قِبَلِ جِنِّيٍ مثلا ، بل قد يظُن أنه مميز بهذه الصفة دون غيره. و لا يعرف ذلك إلا حين يقرأ عليه أحد الصلحاء شيئاً من كلام الله بقصد علاجه أكثر من مرة ، لأن هذا الجني الذي حلَّ بدنه ليس بالهين.

إذن: لا وجود لشيء إسمه: حاسة سادسة ، و لا قوة خارقة.

الفراسة : بغض النظر عن أنواعها المذكورة في كتب أهل العلم ، فالذي يهمني هنا هو : الفراسة المبنية على التجارب و كثرة المشاهدات مع قوة الربط الذهني و استدعاء الأشباه و النظائر من خلال ساحة المدركات الذهنية ، و الحكم عليها من خلال عملية ذهنية دقيقة جداً و سريعة للغاية ، و هذا ما يميز صاحب هذا النوع من الفراسة عن غيره من الناس.

و قالوا : الفراسة مشتقةٌ من الإفتراس ، فهي قدرة تهجم على خاطر القلب فيفيض بها على الفكر فيقولها صاحبها مثلا لمن حوله فتصدُق في الواقع غالباً.

و استدلوا لها بقول الله تعالى (إن في ذلك لآياتٍ للمتوسمين ) يعني أصحاب الفراسة الحقَّة ، و في الآية إشارة إلى أن الآيات لا تكون إلا للفكر فالقلب لا يحتاج آيات ، و هذا دليل على أنها عملية فكرية أكثر من كونها صفة وهبية .

و أما حديث : (اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله ) فلم يصح.

و مما يجب معرفته عن الفراسة بالتعريف أعلاه أن :

1- الفراسة غير مقطوع بنتيجتها إلا بعد وقوعها ، فهي أشبه باستراق السمع من الشياطين ، حين يلقون على الكاهن بجُمَلٍ لا يعرفُ هو صدقها من كذبها. لاختلاط الغيب بكذب الشياطين.

2-[b]لا يُعتمد عليها في أي حكمٍ شرعي . و لا في أي حكم عُرْفي و لا يجوز من خلالها سوء الظن بالناس قبل وقوعها.[/b]
3-قد يدخل في هذا (الأرواح جنودٌ مجندة ، فما تعارف منها ائتلف و ما تناكر منها اختلف) ، فقد يكون للروح دور في الحكم على هذا الشخص مثلا أنه كريم أو لئيم أو حقود أو سمح التعامل أو شرِّيب ، أو ما شابه.

4-لو طولب صاحب الفراسة بالدليل لم يستطع إلا نادرا ، لأن دليلها فكري معقَّد ، و روحيُ مميز ، بما يعني أنه قد يأخذ وقتاً طويلا للتدليل على صحة فراسته بعد وقوعها .

5- يشترك فيها المؤمن و الكافر ، و الصالح و الفاسق ، لأنها عملية ذهنية مع شيء من تقارب الأرواح و تعانقها.

يقول ابن القيم رحمه الله كما في كتاب "الروح" : (..وأخبرك بِأَمْر إِذا تَأَمَّلت أَحْوَال الْأَنْفس والأبدان شاهدته عيَانًا قل أَن ترى بدنا قبيحا وشكلا شنيعا إِلَّا وجدته مركبا على نفس تشاكله وتناسبه وَقل أَن ترى آفَة فِي بدن إِلَّا وَفِي روح صَاحبه آفَة تناسبها وَلِهَذَا تَأْخُذ أَصْحَاب الفراسةأَحْوَال النُّفُوس من أشكال الْأَبدَان وَأَحْوَالهَا فَقل أَن تخطئ ذَلِك .

و يحكى عَن الشَّافِعِي رَحمَه الله فِي ذَلِك عجائب.
وَقل أَن ترى شكلا حسنا وَصُورَة جميلَة وتركيبا لطيفا إِلَّا وجدت الرّوح الْمُتَعَلّقَة بِهِ مُنَاسبَة لَهُ هَذَا مَا لم يُعَارض ذَلِك مَا يُوجب خِلَافه من تعلم وتدرب واعتياد
وَإِذا كَانَت الْأَرْوَاح العلوية وهم الْمَلَائِكَة متميزا بَعضهم عَن بعض من غير أجسام تحملهم وَكَذَلِكَ الْجِنّ فتميز الْأَرْوَاح البشرية أولى)

و هذا كلام في قمة الروعة و التأمل من العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى.

من غرائب الفراسة أن الموفَّق لها المعتاد عليها لو رأى شخصاً مّا فإنه بأول نظرة يستطيع أن يتفرس أن هذا الرجل مثلا طيب أو سيء ، و هل هو كريم أو بخيل ، و هل لص أو أمين.

سبحان الله العظيم : أحيانا ترى شخصاً ، فتحس أن بينك و بينه عداوة ، أو العكس.و يكون واقعه بعد التعامل معه نفس إحساسك.

و ذكروا أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه و أرضاه كان ذا فراسة صادقة .

سبحان الله لله في خلقه شئون.

منقول للفائدة




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الفراسة - القوة الخارقة - الحاسة السادسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدينة قطنا :: المنتدى العام :: «®°·.¸.•°°®» القسم العام «®°°·.¸.•°®»-